الانتقال الى المحتوى الأساسي

مركز ابحاث المخاطر الجيولوجية

المخاطر الجيولوجية

(مقدمة)

تكمن أهمية دراسة المخاطر الطبيعية و بخاصة الجيولوجية منها لما لها من تأثير كبير على حياة الناس و ممتلكاتهم. و تُعَرِفُ منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلم و الثقافة (يونسكو) المخاطر الطبيعية بأنها احتمالية وقوع ظاهرة مدمرة في منطقة معينة خلال فترة زمنية محددة من الوقت. أما المخاطر الجيولوجية فتُعَرَّف بأنها مخاطر ذات طبيعة جيولوجية، أو هيدرولوجية، أو جيومورفولوجية، أو مناخية تشكل تهديداً للإنسان و أنشطته. و قد أدى تفاعل الإنسان المتزايد مع العمليات الطبيعة إلى نشأة بعض المخاطر الجيولوجية المستحثة مثل وقوع إنهيارات أرضية نتيجة للقيام ببعض الأعمال الهندسية من إنشاءات أو طرق، أو تسجيل هزات أرضية غير معتادة في بعض المناطق نتيجة لعمليات التنقيب عن البترول الصخري و استخراجه.

كلمة للقارئ

يرجى في حال التحذير من وقوع نشاط بركاني وشيك، إلتزام الهدوء التام، و إتباع كافة الإجراءات و التعليمات الصادرة عن المديرية العامة للدفاع المدني بالمملكة، كما يرجى الحصول على المعلومات من الجهات ذات الإختصاص فقط.

إن وقوع أي ثوران بركاني سيكون ذا تأثير محلي محدود، و سيسبقه وقوع هزات أرضية متتابعة تزداد في شدتها مع قرب ثوران البركان و ما يصاحبه من إنبثاق لأعمدة الغبار البركاني و الغازات البركانية وتدفق للحمم البركانية عبر فوهته. و عادة ما تندفع الحمم البركانية أسفل المنحدرات المحيطة بالبركان لتغطي الوديان و المناطق المنخفضة القريبة منه.

     و سواء أكانت التعليمات من الجهات المختصة تتطلب البقاء في المنازل و المنشآت أو سرعة مغادرتها إلى أماكن محددة، فإنه يرجى إخلاء الأدوار الأرضية و الأنفاق، و كذلك عدم التواجد في المناطق المنخفضة من الأماكن المفتوحة بوجه عام، و ذلك لتجنب خطر تدفق الحمم البركانية الى هذه المناطق مثلما يحدث أثناء الفيضانات، و أيضاً خطر الإختناق الناتج عن إستنشاق بعض الغازات الناتجة عن الثوران البركاني و التي تتركز نظراً لثقلها في الأماكن المنخفضة. و لهذه الأسباب، يرجى إحكام غلق النوافذ، و ذلك بإستخدام رقائق البلاستيك و الشرائط اللاصقة مع ضرورة وقف العمل بأجهزة التكييف و أية أجهزة أخرى قد تتعرض للتلف أو الحريق نتيجة لتغلغل الغبار البركاني الى مكوناتها. كما يرجى التخلص من العدسات اللاصقة مع مراعاة إستخدام النظارات العادية و الكمامات الطبية و ذلك لمواجهة إنتشار الغبار و الغازات البركانية. و يفضل، كما في كل حالات الطوارىْ، توافر حقيبة للإسعافات الأولية و اخرى للطوارئ مجهزة بأدوات خاصة و كشافات للإضاءة تعمل بالبطارية، و كذلك توافر مخزون مناسب من زجاجات المياه الصالحة للشرب.

و في حال التحذير من خطر السيول والفيضانات و كذلك الانزلاقات الصخرية المصاحبة يرجى أخذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة و دخول المناطق المنخفضة أو عبور الأودية أثناء جريان السيول مع الأخذ بعين الاعتبار بأن بعض المناطق الطينية المبللة بالماء أو المغمورة بالسيول تعتبر مناطق لزجة خطيرة تلتصق بشدة بالأقدام أو بإطارات السيارات ولا يستطيع الإنسان التخلص منها بسهولة. لذا يجب إتباع التعليمات والإرشادات المنشورة في موقغ الدفاع المدنيwww.998.gov.sa  للوقاية من مخاطر السيول و الفيضانات.

حفطكم الله و رعاكم من كل سوء؛

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 9/27/2018 12:45:14 PM